متحف قصر العين



نبذة عن القصر:  يقع متحف قصر العين على حافة واحة العين من جهتها الغربية، وكان البيت السابق لمؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومركزاً للنشاطات السياسية والاجتماعية. شيد القصر في العام 1937، وتمت إعادة ترميمه في عام 1998، ومن ثم تم تحويله إلى متحف عام 2001، مع المحافظة على بعض الغرف العائلية والمرافق الإدارية التي أُثِّثت بشكل يُماثل الوضع الذي كان عليه القصر.

المبنى: من الناحية الهندسية، يتميز بناء القصر بالعديد من الخصائص المعمارية التي نجدها في المباني التاريخية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومنها فتحات التهوية العريضة لتبريد المبنى والغرف الرئيسية طبيعياً خلال فصل الصيف. كما أن معظم المواد الإنشائية المستخدمة لبناء هذا المعلم التراثي هي مواد صديقة للبيئة تتماشى مع مبدأ الاستدامة في وقتنا الحاضر، حيث تم استخدام الموارد الطبيعية المحلية، كالطين، واللبن، والجص، والأحجار المتوفرة في المنطقة. كذلك تم استخدام معظم أجزاء شجرة النخيل في تسقيف الغرف، وصنع الأبواب والنوافذ. كما استخدمت أخشاب التيك في المباني التي خضعت للترميم لاحقاَ. 

أقسام القصر: يشاهد الزائر عند دخوله قصر العين ساحة محاطة بسور مرتفع، تتخلله بوابة خارجية مصنوعة من الخشب تشكل المدخل الرئيسي، وتبدو كتحفة فنية رائعة. أما السور فيتميز بالمسننات الدفاعية، ويتقدمه برجان على جانبي البوابة، ويليه على بعد بضعة أمتار بوابة داخلية يعلوها نقش الآية القرآنية "ادخلوها بسلام آمنين" ترحيباً بالضيوف.

بعد الدخول من البوابة الداخلية، تأتي المجالس الخاصة باستقبال الضيوف والوفود الرسمية سواء من أبناء المنطقة أو خارجها، وبجانبها المجالس المخصصة للاجتماع بالمسؤولين، وإصدار التوجيهات لهم بتسيير الأمور اليومية التي تتعلق بمختلف الخدمات في المنطقة الشرقية من إمارة أبوظبي. 

ويحتوي القصر أيضاً على السكن الخاص بكبار الضيوف الذين يقصدونه من مناطق بعيدة، مما يبرز كرم الضيافة، وحسن الوفادة التي تحلى بهما المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وعائلته الكريمة. كما يوجد فوق المدخل الرئيسي للقصر مجلس علوي يطلق عليه "البرزة" كان مخصصاً لكبار الضيوف، وللجلوس في أشهر الصيف، بالإضافة إلى الغرف الخاصة بالحرس "المطارزية". أما الفناء الخارجي "الحوي" فقد اشتمل على غرف تحضير القهوة التي وزعت على المجالس وسائر أقسام القصر.

يتكون القسم الخاص بإقامة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وحرمه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) من طابقين، حيث خُصص الطابق الأرضي منهما لاستقبال النساء من قبل سمو الشيخة فاطمة، بينما خُصص الطابق العلوي بأكمله للشيخ زايد وعائلته فقط.

ويتضمن القصر أيضاً غرفة دراسة لأبناء الشيخ زايد، التي كانوا يلتقون فيها مع أساتذتهم وأخذ دروسهم اليومية، وتظهر فيها طاولات ولوح أسود قديم، كم توجد غرفة أخرى لتعليم القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، الأمر الذي كان يقوم المطوع آنذاك بتلقينه للفتية الصغار.

شهد القصر عملية ترميم قبل افتتاحه للزوار في عام 1998 كمتحف يروي بدايات باني الدولة، وتطلّبت عمليات الترميم إضافة بعض المباني مثل: مبنى الإدارة في بداية المدخل الرئيسي، الذي يحتوي على مكاتب موظفي الاستقبال، ومعرض للصور والهدايا التي قدمها المجتمع المحلي للمتحف، وغرفة توجد فيها شجرة عائلة آل نهيان حكام إمارة أبوظبي التي يتم التعرف من خلالها على نسب العائلة وأصولها العريقة. وقد روعي في تحديث القصر خصائص وعناصر مستوحاة من البيئة والعمارة المحلية، كما أضيف إلى البناء على جانبيّ المدخل الرئيسي برجان بحيث يكونان على غرار برج قلعة الجاهلي المتعدد الطوابق.

وخلال عملية الترميم أيضاً، أضيفت الخيمة التي كان يستقبل بها الشيخ زايد ضيوفه وبخاصة في فصل الشتاء، وتحاكي حياة البداوة الأصيلة التي كان يعيشها ويعتز بها، وتؤدي في الوقت الحاضر دوراً تعليمياً وسياحياً للطلبة والزوار، حيث تمثل الارتباط الدائم مع التراث والكرم العربي العريق.

ومن جانبٍ آخر يوجد في فناء المدخل الداخلي للقصر سيارة "اللاندروفر" وهي نموذج للسيارات التي كان المغفور له يستقلّها في زياراته لتفقد أحوال المواطنين، والاطمئنان على ظروفهم وحياتهم المعيشية خلال فترة حكمه لمدينة العين. 

أوقات الزيارة: يومياً ما عدا الإثنين: 8:30-19:30 يوم الجمعة: 15:30-19:30


المصدر: دائرة الثقافة و السياحة

06-5663996  -  0504748868

07-2330037  - 050-7577399

0502133232   -  0565415429

  • Icône sociale YouTube
  • Facebook Social Icon
  • Instagram Social Icon
  • Google Adresses

  أوقات العمل 

من السبت إلى الخميس

فترة الصباح من 10:00 إلى 13:00

فترة المساء من 17:00 إلى 22:00

يوم الجمعة

من 17:00 إلى 22:00

جميع الحقوق محفوظة لشركة تهاني الخليج لخدمات الأفراح 2019 ©